الرئيسية الدليل السياحي المغربي الجديدة

الجديدة

أعلن معنا

مدينة الجديدة أو مدينة مازاكان

مدينة الجديدة هي مدينة مغربية ساحلية تقع على طول المحيط الأطلسي، شبه جزيرة معروفة بشواطئها الجميلة مثل: شاطئ “سيدي بوزيد” و شاطئ “الحوزية” و شاطئ “دوفيل” و هي عاصمة إقليم الجديدة أو إقليم “دكالة” و بالإقليم شواطئ أخرى شهيرة مثل شاطئ “الوالدية” و مدن صغيرة مجاورة أيضا أخذت حظها من المعمار الاسباني والبرتغالي كمدينة “أزمور” مثلا، و التي بها ضريح العالم “أبي شعيب الدكالي” الملقب بشيخ الإسلام وينتسب لقبيلة “أولاد عمرو”، إحدى قبائل دكالة العربية- إقليم الجديدة-، والمستوطنة قرب مدينة الغربية جنوب مدينة الجديدة، ورث العلم والنباهة عن أسرة اشتهرت بالعلم والفضل والصلاح، وتعدد علماؤها من أمثال الشيخ “الصالح أبي فراس عبد العزيز” جد “أبي شعيب الدكالي”، وعميه “أبي شعيب” و”محمد ابني عبد العزيز”، فسار على نهجهم، وصقل ذلك الإرث بالممارسة والرحلة إلى منابع العلم الصافي، وحاز مكانة رفيعة بين علماء المغرب والمشرق، و بقي ضريحه مزارا لحد الآن وتتلمذ على يده علماء كثر مثل : الشيخ “محمد بن الحسن الحجوي” و العلامة “الشريف محمد بن العربي العلوي” و القاضي “الإمام محمد بن عبد السلام السائح الرباطي” و هناك ثانوية بمدينة الجديدة تحمل اسمه إلى الآن.

و هاته المدينة أيضا كما مدينة الجديدة معقل للشعر و الملحون و الطرب الأندلسي ، و أهم ميزة لهاته المناطق أنها قريبة من بعضها البعض فيمكن زيارتها بسهولة.

و بعودة سريعة للتاريخ فإن مدينة الجديدة عرفت بأسماء عديدة فقد سماها الرومان “روزيبيس” و سميت أيضا “ريتلس بورتس” و سميت عند الاحتلال البرتغالي في القرن السادس عشر ب “مازاكان” ويقال إن كلمة “مازاكان” أصلها “امازيغي” و هي بالأصل “امازيغان” يعني “الامازيغ”. وقد كانت الجديدة في أول عهدها عبارة عن قصبة عسكرية صغيرة أنشاها البرتغال و ما زالت مآثرها شاهدة على هذا الاحتلال بل ما زالت القصبة أو المدينة القديمة كما يسميها أهالي المنطقة تمتلئ بالسكان و بالدكاكين زيادة على السياح الذين يفدون إليها من المغرب و من خارجه و قد صنفت مؤخرا بفضل هاته المآثر كتراث عالمي من طرف منظمة “اليونيسكو”.

بعد تحرير مدينة الجديدة على يد السلطان محمد بن عبد الله سنة 1769، أصبح اسمها الجديدة.

الحديث يطول عن هاته المنطقة التي تعد اكبر منطقة فلاحيه بالمغرب و التي يحفل تاريخها بالعديد من الأحداث لذلك سنكتفي بهذه النبذة و نترككم مع بعض الصور لهاته المدينة و بعض مناظر من الإقليم أيضا.

المسقاة البرتغالية التي يحكى أنها كانت تستعمل كمخزن لمياه المطر و أيضا كمكان سري للبرتغال و لم تعرف إلا حينما أراد احد التجار اليهود من سكان المنطقة توسيع دكانه و بنزعه للجدار الخلفي للدكان انفجرت المياه نحوه فاكتشف مكان المسقاة و هي مزار للسياح الآن داخل الحي البرتغالي أو “الملاح” كما يسميه أهالي المنطقة.

تتوفر مدينة الجديدة على محطة سياحية استجمامية تحمل اسم مازاغان بيتش ريزورت

المحطة الاستجمامية تتوفر على كل المؤهلات والمزايا التي تكفل نجاحها, ومن بينها موقعها المتميز في جهة دكالة ـ عبدة، وقربها من الدارالبيضاء، ومطار محمد الخامس الدولي, و تضم مركبا سياحيا فخما يمتد على مسافة 7 كلمترات من الساحل ومرافق استجمامية وصحية وحمام تقليدي ومركز للياقة البدنية ومركز للندوات يمتد على مساحة تفوق 2000 متر إلى جانب 12 مطعما ومتاجر ومسالك للغولف من فئة 18 حفرة.
وتصل المساحة الإجمالية للمحطة السياحية التي انجزت على ثلاث مراحل إلى 500 هكتار بطاقة إيوائية تبلغ 8000 سرير .

معلومات مفيدة :

مدينة الجديدة بها محطة للقطار و محطة لحافلات النقل عبر المدن و ليس بها مطار و لكنه يدخل ضمن المشاريع الآنية لأنه احد بنود اتفاقية إحداث المشروع السياحي الضخم “مازاغان بيتش ريزورت”، الذي يمتد من شاطئ الحوزية إلى الجديدة المدينة و هو المشروع.
اقرب مدينة إلى مدينة الجديدة، هي الدار البيضاء، حوالي 100 كيلومتر
المطاعم كثيرة و متنوعة و خاصة المتخصصة في الأسماك و فواكه البحر

مع تحيات طاقم موقع مسافر
إنجاز:محمد الطمبوري

Mosafir.ma

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *