الرئيسية الدليل السياحي المغربي

منتزه الرميلات

«بيردكاريس» المشهور بين الناس باسم «الرميلات» متنفس الشمال

 

يختار العديد من السياح عروس الشمال طنجة، لأنها تتوفر على مزارات تجذب السياح، وفي مقدمتها حديقة «برديكارس» او المعروفة لدى سكان المدنية بالرميلات التي خضعت لصيانة وإعادة تأهيل جعلتها لؤلؤة نادرة بعاصمة الشمال.

«بيردكاريس» موقع طبيعي ساحر وجذاب، فلا يمكن لزوار طنجة، سواء كانوا أجانب أم مغاربة، أن يغفلوا هذا المكان الطبيعي، كما أن المرشدين السياحيين يضعون هذا الفضاء الطبيعي على رأس قائمة المزارات التي سوف يزورها السياح الأجانب.

منتزه «بيردكاريس» يتوفر على مؤهلات تسحر الزوار، فهذا الموقع الطبيعي المشهور بين الناس باسم «الرميلات» يمتد على مساحة سبعين هكتارا، ويشكل منتزها طبيعيا يضم المئات من الأصناف النباتية الأصيلة أو الغريبة، كما يمنح للمتنزهين إطلالة مدهشة على مضيق جبل طارق، أو على المحيط الأطلسي القريب، ما يجعله لؤلؤة طبيعية على تاج مدينة البوغاز.

يرتاد على هذا الموقع الطبيعي المئات من الزوار، خصوصا أيام نهاية الأسبوع والعطل، هؤلاء يبحثون عن لحظات استرخاء في حضن الطبيعة، الأمر الذي جعل هذا المنتزه مرادفا للهوية الطبيعية والإحيائية لمدينة طنجة.

لهذا الموقع تاريخ، إذ اقترن اسمه باسم أحد الأثرياء الأمريكيين من أصول يونانية، كان يشغل منصب قنصل الولايات المتحدة بطنجة. تقول إحدى الصحف الإسبانية التي تحدثت بتفصيل عن هذا الموقع التاريخي بعاصمة البوغاز إن هذا الثري الأمريكي كان قد اشترى هذا الموقع سنة 1887 من أجل زوجته التي كانت تعاني من مرض السل، وكانت في حاجة إلى هواء نقي منعش، لهذه الغاية هيأ مجموعة من الممرات المتعددة داخل الغابة، حتى تكون جولة الزوجة كل يوم مختلفة. وقد استعادت الدولة المغربية ملكية الموقع سنة 1958، وعهدت بتدبيره إلى المديرية الجهوية للمياه والغابات، وبفضل دراسة المخطط المديري حول المواقع المحمية المنجز سنة 1993، تم اعتبار منتزه «بيردكاريس» موقعا إيكولوجيا، بالنظر إلى أهمية النظام الإحيائي المتنوع الذي يحتضنه.

عند بوابة هذا المنتزه، تقف حافلات السياح الأجانب الذين يشكلون فرقا مثنى وثلاث ورباع، يتجولون وسط هذا الفضاء الطبيعي الساحر، ويشربون من مياهه الطبيعية العذبة والباردة صيفا وشتاء.

والآن نترككم مع اجمل الصور لمنتزه «بــيرديكاريس» أو «الــرميلات»

 

مـع تحيــات طاقـم موقع مســافر

انجاز : الطمبوري محمد

   Mosafir.ma

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *