الرئيسية الدليل السياحي المغربي

مغارة هرقل

أعلن معنا

«مغارة هرقل» الأكثر مزارا بمدينة طنجة

تعتبر «مغارة هرقل» في شمال المغرب الموجودة في طنجة إحدى أكبر المغارات في أفريقيا، حيث تمتد سراديبها ثلاثين متر في بطن الجبل، ونسجت حول المغارة عشرات الأساطير التي تعود معظمها إلى الثقافة الإغريقية.

على بعد نحو 10 كيلومترات من وسط مدينة طنجة، وعلى شرفة المحيط الأطلسي يوجد واحد من أهم المزارت التي تجذب السياح بمدينة البوغاز، يتعلق الأمر بمغارات هرقل.
تقع «مغارة هرقل» على بعد خطوات قليلة من فندق «ميراج» الذي ينزل فيه معظم الشخصيات، بمن فيهم الوزراء والمسؤولون الحكوميون داخل وخارج المغرب، هؤلاء، وفق حارس المغارة، بدورهم يخطفون هنيهة من أوقاتهم المزدحمة بالمواعيد لزيارة هذه المغارة الجذابة بعاصمة البوغاز.
مؤهلات هذه المنطقة الطبيعية وقيمتها الأثرية جعلتها أحد أهم المزارات السياحية بعمالة طنجة أصيلة، وقد شهدت رفقة مغارات أخرى بمنطقة أشقار بطنجة استيطان الإنسان منذ عصر ما قبل التاريخ، وخاصة خلال العصر الحجري الحديث منذ ما يقرب من خمسة آلاف سنة.
موقع «مغارة هرقل» يتميز بحمولته الرمزية بسبب ارتباط اسمه بأسطورة هرقل الشهيرة. فبفضل هذه المؤهلات المتعددة، تم ترتيب موقع مغارة هرقل في عداد الآثار منذ 30 دجنبر 1950.

تعتبر«مغارة هرقل» أكبر مغارات إفريقيا، حيث توجد فيها سراديب تمتد إلى مسافة 30 متراً في باطن الأرض، وتستقطب المغارة العديد من السياح منذ اكتشافها عام 1906، والمغارة التي خلقها الله في بطن مرتفع صخري تشرف على المحيط الأطلسي غير بعيد عن بوغاز جبل طارق، حيث تتعانق مياه البحر الأبيض المتوسط بمياه المحيط الأطلسي، وتنتمي إلى مجموعة مغارات منطقة أشقار التي يعود تاريخ استيطانها إلى خمسة آلاف عام قبل الميلاد.

و«مغارة هرقل» عبارة عن كهف عميق تتكسر عليها أمواج البحر عند كل مدّ، وينفذ إليه الزوار في عتمة ما تلبث حتى تنجلي عن فتحة النور وهي نافذة تحت الجبل تطل على مياه الأطلسي، وترسم خريطة أشبه ما تكون بخريطة إفريقيا، ويشكل الدخول إلى المغارة عالما من الغموض تغذيه الأسطورة القديمة عن تاريخ المغارة، والتي تقول إن إفريقيا كانت متصلة بأوروبا، وتفصل هذه المنطقة المتوسطة بحر الروم (البحر المتوسط) عن بحر الظلمات (المحيط الأطلسي)، ولما كان لأطلس ابن نبتون ثلاث بنات يعشن في بستان يطرح تفاحا ذهبيا ويحرسهن وحش، قاتله هرقل (ابن جوبيتر) وهزمه، لكن هرقل في غضبة من غضبات الصراع ضرب الجبل فانشق لتختلط مياه المتوسط الزرقاء بمياه الأطلسي الخضراء، وتنفصل أوروبا عن إفريقيا، ثم يزوج هرقل ابنه سوفاكيس لإحدى بنات نبتون ليثمر زواجهما بنتا جميلة أسموها طانجيس، ومنها جاء اسم مدينة طنجة

«مغارة هرقل» خضعت لصيانة وإعادة تأهيل بعدما اعطى جلالة الملك محمد السادس نصره الله اوامره بإعادة ترميم المغارة التي جعلتها لؤلؤة نادرة بعاصمة الشمال ومحط أنظار العالم.

والآن ندعكم مع أجمل صور المغارة

مع تحيات طاقم موقع مسافر

Mosafir.ma

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *