الرئيسية أخبار مسافر

لماذا يحترم سائقو الشمال الراجلين و ممراتهم عكس باقي المدن؟‎

“هو وطن واحد نعم و شعب واحد أوحد ، لكن عقلية مواطنيه و ثقافتهم تختلف من منطقة لأخرى” ، بهاته العبارة علق السيد “أ.م” و هو سائق سيارة أجرة صغيرة الحجم بمدينة مارتيل حين سؤاله عن سبب توقفه بسيارته ليفسح المجال لراجل كان يهم بقطع الطريق رغم أنه كان بإمكانه تجاهل الأمر و مواصلة المسير كما يفعل غالبية السائقين بمدن أخرى.

هكذا هو شمال المملكة بكل بساطة ، احترام كبير للراجلين في الطريق العام من طرف أصحاب السيارات و الدراجات النارية و العادية ، الراجل هناك في مدن الشمال له حق الاسبقية بالطريق احتراما و ليس إجبارا ، ليس في القانون المنظم لحركية السير و الجولان لكن في ثقافة و عقلية المواطنين باختلاف أجناسهم و أعمارهم.

و عن الاسباب التي تجعل السائق خاصة سائق “طاكسي” متبوع ب”الروسيطة” يتوقف ليفسح المجال لراجل يقطع الطريق ، يجيب ذات المتحدث : “حنا ملي كنا صغار و باقين تنقراو و كنمشيو للمدرسة على رجلينا تربينا على هكدا و كانو تيوقفو لينا صحاب طوموبيلات حتى نقطعو ، هادي ولات حاجة عادية تربات فينا جيل على جيل و ربما دخلات لمدن الشمال عن طريق أوروبا بحكم قربها الجغرافي منا”.

ثقافة احترم الراجلين ليست حكرا على مارتيل و تطوان و طنجة فحسب ، الأمر سيان في غالبية مدن الشمال و بعض مدن الجهة الشرقية كالحسيمة و الناظور ، البعض يرجعها لتشبع ساكنة هاته المناطق بالفكر الأوروبي و البعض الأخر يرجعها لعقلية المواطنين و ثقافتهم و تربيتهم التي توطدت لديهم جيلا عبر جيل.

و في هذا الصدد ، يقول “ك.ف” و هو شاب في الثلاثينيات من العمر يقطن بشمال المملكة: “ملي كنمشي لكازا و لا شي مدينة في الداخل تنلقا صعوبة كبيرة باش نقطع الشانطي، تيكون الضوء الأحمر شاعل و في ممرات الراجلين و صعيب تقطع ، قليل لي كيحتارم القانون في الطريق خصوصا في كازا”.

و يضيف: “مفهمتش علاش هاد القضية ديال احترام الراجلين كاينة غير في الشمال ، الحمد لله مغرب واحد و حنا كلنا بحال بحال خاصنا غير نغيرو عقليتنا و نترباو على هاد ثقافة ديال احترام الأخر، ايلا كنت أنا اليوم سائق غدا راه نقدر نكون كنتمشا على رجليا و هذا لي خاصنا نفهموه كاملين”.

هذا ويوضح قانون مدونة السير من خلال المادة 87 أن ممرات الراجلين تحدد بخطوط ذات لون أبيض موازية لمحور القارعة، وتبين لسائقي المركبات أنه يجب عليهم فسح المرور للراجلين المتوغلين أو الذين لهم أسبقية المرور وتمنع كل وقوف أو توقف عليها.

كما تلزم المادة 126 السائقين التخفيض من السرعة عند الاقتراب من الممرات المخصصة للراجلين، وتكون للراجلين الذين دخلوا الممر أسبقية المرور وفق الشروط المنصوص عليها في المواد من 118 إلى 123، وتمنع المادة 127 السائقين التجاوز عند الاقتراب من الممرات المخصصة للراجلين.

ويعاقب الراجل في مدونة السير بعقوبة مالية حددتها المادة 93 ما بين 20 و25 درهماً، وحسب القانون فإن المخالفات تطبق في حالة عدم استخدام المشاة للأماكن المخصصة للعبور، وقطع الطريق من جانب إلى آخر قبل التأكد من الإشارة الضوئية أو من خلوه من المركبات.

فلماذا إذن في نظركم يحترم “غالبية” سكان و سائقي شمال المملكة المغربية الراجلين و ممراتهم بالطريق العام عكس باقي المدن؟

هبة بريس – ياسين الضميري

مواضيع قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *