الرئيسية دليل مسافر

“فايننشال تايمز” تكشف أفضل 5 وجهات سياحية في المغرب

أعلن معنا
يشتهر المغرب بعدد من المدن التي تمتلك معالم تاريخية، إضافة إلى المعالم الحديثة من متاجر للتسوق وفنادق.

صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية سلطت الضوء على أشهر 5 مدن مغربية وأبرز معالمها التي تجعلها مناطق جذب للسياح والزوار من كل أنحاء العالم.

طنجة: بوابة أوروبا

تقع طنجة على الساحل الشمالي للمغرب، وكانت منذ فترة طويلة ملتقى للثقافات ووجهة لكتاب عالميين وموسيقيين بارزين.

قامت الحكومة المغربية مؤخرا بتشجيع الاستثمارات في المدينة، ما جعلها تزدهر بشكل كبير، خصوصا بعد افتتاح ميناء طنجة المتوسط عام 2007، وإقامة عملاق صناعة السيارات “رينو” مصنعاً فيها.

وفي ظل هذه الطفرة، برزت في المدينة فنادق ومطاعم جديدة، ما يتيح لها استقبال زوارها في ظروف جيدة. وبالإضافة إلى إمكانية رؤية إسبانيا من وسط المدينة، وأشهر مقاهيها، خصوصا مقهى الحافة، يمكن للسياح أيضا زيارة متحف القصبة ومعالم أخرى. كما يتم حاليا تجديد منطقة الميناء القديم.

استطاعت معالم المدينة أن تحتفظ بأصالتها رغم تمددها عمرانيا. كما ظلت الحرف التقليدية نشاطا رئيسيا فيها.

الدار البيضاء: سياحة الأعمال

عاصمة المغرب الاقتصادية وقلبه النابض. توجد فيها نخبة من رجال الأعمال المحليين والأجانب الذين يشهدون لها بالريادة في خيارات التسوق والمطاعم والترفيه.

ورغم أنها مدينة حديثة نسبيا، إلا أنها تشهد اهتماما بترميم معالمها الأثرية، خصوصا العائدة إلى مرحلة ما قبل الحرب العالمية الأولى، ومنها فندق لينكولن الواقع في مركز المدينة.

وستكون أهم وأحدث عمليات التطوير لتجديد شباب المدينة هو تجديد المبنى التاريخي “بارك دي لا ليغ أرابيا” أو “حديقة الجامعة العربية”، وإنشاء مسرح الدار البيضاء الكبير الجديد، والذي من المقرر افتتاحه في عام 2018. وسيضم قاعة للحفلات الموسيقية بسعة 1800 مقعد.

كما يمكن للزوار الاستمتاع بالوقت الذي يقضونه في كورنيش المدينة، المليء بالنوادي والمطاعم وحمامات السباحة، فضلا عن أحد أكبر مراكز التسوق في أفريقيا: “موروكو مول”.

مراكش: الوجهة الأولى

أكبر وجهة سياحية في المغرب، حيث تشتهر بالأسواق المتنوعة، حيث يمكن أن يقضي الزوار فيها أياما للتسوق وشراء المنسوجات والفخار والمجوهرات والأحذية. على جانبها، توجد ساحة جامع الفنا التي تمتلئ بأكشاك الطعام والقصاصين والفنانين المتجولين.

لقد جعلت المطاعم العصرية والفنادق الفخمة وملاعب الغولف المذهلة المطلة على جبال الأطلس، مراكش وجهة جاذبة للسياح.

وتنتشر في محلات المدينة الأزياء التقليدية المغربية. كما تمتاز بمناخ جاف على مدار السنة يجعلها موقعا مثاليا لتنظيم مجموعة متنوعة من الفعاليات، حيث استضافت في السنوات الأخيرة كل شيء من المهرجانات الموسيقية، إلى القمم الدولية، مثل قمة التغير المناخي (كوب 22) عام 2016.

واستطاع فندق موفنبيك منصور الذهبي بعد تجديدات بلغت تكلفتها 100 مليون دولار أن يضم أكبر مركز للمؤتمرات في شمال غرب أفريقيا، وهو “مركز مؤتمرات مراكش”.

كما أصبحت المدينة مقرا لعدد متزايد من المعارض الفنية والمتاحف، حيث تضم متحف التصوير الفوتوغرافي ومتحف الفن الأفريقي الحديث ومتحف إيف سانت لورينت الذي تم افتتاحه مؤخرا، ويقع بجوار حديقة ماجوريل، التي أنشأها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل، وتم تجديدها بشكل جميل في الثمانينيات.

فاس: متحف مفتوح

تبلغ مساحة فاس 540 فدانا، وهي الأشهر في الحفاظ على طابعها ومبانيها وأسوارها منذ القرون الوسطى في العالم العربي، كما تحتوي على عدد كبير من القصور والنوافير العامة والمساجد والمدارس، بما في ذلك أقدم جامعة مستمرة حتى الآن في العالم، وهي جامعة القرويين، التي تأسست في عام 859 ميلادية، بتبرع من سيدة تدعى فاطمة الفهرية.

وقد تم تجديد متحف النجارين للفنون والحرف الخشبية بشكل جميل، وهو بيت ضيافة للتجار المسافرين.

فاس جوهرة من التراث المعماري ومختبر حي من الحرف المغربية.

بالقرب من النهر وفي الجزء الأدنى من المدينة يمكن للمرء أن يشاهد ويشم رائحة المدابغ النفاذة والملونة، حيث لا يزال الجلد يصبغ يدويا باستخدام الطرق التقليدية. وكما هو الحال في مراكش، فإن العديد من الرياضات (منازل تقليدية لها فناء داخلي) تحولت إلى فنادق راقية.

عملية التجديد المستمرة التي تقوم بها الحكومة في المدينة والسعي لاستعادة معالمها كفلا استمرار العمل لآلاف الحرفيين المتخصصين في مهن السيراميك، والأعمال الخشبية، والديكورات المعدنية والجبص.

وتستضيف المدينة في ربيع كل عام مهرجانا للموسيقى الروحية يشارك فيه فنانون من كل أنحاء العالم.

مكناس: العاصمة الإسماعيلية

تبعد نحو 60 كليومترا عن فاس. تمتاز بمعالمها التاريخية، ومنها ضريح السلطان مولاي إسماعيل، الذي اتخذ من مكناس عاصمة له في القرن الـ17 الميلادي، وشيدها تأثرا بمدينة فرساي الفرنسية. وقد قضى خمسة عقود في بناء مدينة عالية الجدران ذات بوابات مزخرفة، من بينها باب المنصور الضخم.

وتجذب الآثار الضخمة الزوار، ومنها متحف دار الجامعي، وهو قصر يعود إلى القرن التاسع عشر، يقدم لمحة عن نمط حياة واحدة من أقوى الأسر التي حكمت، والآن هو يضم مجموعة نادرة من السيراميك والمجوهرات والمنسوجات.

وعلى بعد ساعة بالسيارة خارج مكناس يوجد الموقع الروماني القديم “وليلي” أو “فوليوبليس”.

( العربي الجديد)

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *