الرئيسية دليل مسافر

شفشاون الزرقاء .. نموذج مضيء للنظافة والبساطة

أعلن معنا

مراسل مسافر: حمزة الخلوي

تأسست مدينة شفشاون سنة 1471م إبان طرد المسلمين من الأندلس بين قمم جبال الريف الغربي شمال المغرب ، تلك المدينة الجبلية الصغيرة التي ظلت وفية لعراقتها وهدوءها وبساطتها ، والتي يغلب عليها الطابع الموريسكي الأندلسي الصرف ظلت لقرون عديدة وإلى يومنا هذا زرقاء شامخة بين أعالي الجبال ، فعن تلقيبها بالزرقاء فالسبب هو أن معظم بناياتها زرقاء سماوية مخضبة بالأبيض .

وهناك شائعات تفيد ببناءها على أنقاض مدينة رومانية قديمة بسبب العثور على حفريات وآثار قديمة بالمنطقة . ولعل أهم الأمور التي يرتبط بها إسم شفشاون والملفتة للانتباه بشكل إيجابي للقاصي والداني هو موضوع النظافة التي تمتاز بها هذه المدينة ، فمن الصور المثلجة للصدور بما كان والتي تعكس بجلاء حرص سكان شفشاون على نظافة أحياء وأزقة مدينتهم ولا سيما أحياءها القديمة أن المكانس لا تكاد تفارق السكان في أغلب الأوقات ما يجعلها ترتقي ضمن أنظف مدن العالم ، نظافتها تلك تشمل أيضا الصخب شبه المنعدم بالمدينة حيث أن الهدوء والسكينة يجعلها ملاذا لكل من أراد أن يحتمي من ضجيج الحياة اليومية وهمومها وتغيير الروتين وتصفية الذهن وخاصة لزوارها.

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *