الرئيسية مدونة مسافر

سفينة استولت عليها الطبيعة فحولتها إلى غابة عائمة.. تعرف عليها

أعلن معنا

حمزة الخلوي – مسافر

تعود جذور سفينة SS Ayrfield البريطانية إلى عام 1911، حيث كانت تعمل في الفحم، ليتم نقلها لاحقا إلى جنوب كوكب الأرض لتعمل تحت عباءة رابطة الكومنولث، لنقل الإمدادات إلى الجيش الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية، وبعد سنوات من نهاية الحرب، تم بيعها لتعمل بين مدينتي سيدني ونيوكاسل الأستراليتين إلى عام 2000، لينتهي مشوارها الحافل بالأحداث إلى خليج همبوش بسيدني، بيد أن السفينة أبت إلا أن تصنع الحدث حتى وإن انتهت صلاحياتها، حيث أصبحت غابة عائمة نمت عليها نباتات المانجريف الخصبة التي حولت السفينة الصدئة من حطام إلى منظر طبيعي رائع يجذب المصورين إليها لالتقاط أجمل الصور الطبيعية.

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *