الرئيسية أخبار مسافر

زيادة أسعار طاكسيات البيضاء

الواقع اون لاين – عادت فوضى تسعيرة سيارات الأجرة بالبيضاء من جديد، بعد قرار نقابة مهنية، أخيرا، الزيادة خمسين سنتيما في ثمن الرحلة ببعض خطوط المدينة، في الوقت الذي سارع فيه سائقون آخرون إلى زيادات مماثلة، دون أن يواكب ذلك الامتثال إلى قرار عاملي فرض عليهم حسن السلوك مع الزبناء.
وأعلنت المنظمة المهنية للنقل، أخيرا، اعتماد زيادة جديدة في تسعيرة رحلات سيارات الأجرة من الصنف الكبير قدرها 50 سنتيما في تسعيرة رحلة الخط الرابط بين عين الشق و كراج علال، إذ سيصبح ثمن الرحلة 5 دراهم عوض أربعة دراهم ونصف درهم التي كان معمول بها من قبل، مستندة إلى قرار والي جهة البيضاء سطات بخصوص تحديد تعريفة سيارات الأجرة، في الوقت الذي لم يعلن مجلس الجهة عن أي زيادة بهذا الخصوص.
وامتدت فوضى الزيادات إلى أغلبية خطوط سيارات الأجرة من الحجم الكبير، وفضل سائقو الخط الرابط بين وسط المدينة و البرنوصي والحي الحسني مفاجأة زبنائهم برفع أسعار تعريفة النقل، بدعوى أن سببها الزيادات المتكررة في الأسعار التي تعرفها المحروقات وباقي المواد الأخرى، ما أدى أحيانا إلى مواجهات مع ركاب رفضوا “إرغامهم” على زيادة غير قانونية، حسب قولهم.
وخلال الأسابيع القليلة الماضية رفع سائقو سيارات الأجرة الكبيرة في الخط الرابط بين درب السلطان ومحطة وادي المخازن في اتجاه المدينة القديمة، بدورهم، تسعيرة النقل، غير عابئين بردود الأفعال الغاضبة، سيما أن القرار أصبح نهائيا وحسم في الزيادة 50 سنتيما في تسعيرة المسافات التي كان ثمنها 4 دراهم ونصف، والإبقاء على التسعيرة نفسها بالنسبة إلى المسافات التي كان ثمنها 6 دراهم ونصف درهم.
ويحمل الركاب السائقين إرهاقهم ماليا ، سيما أن سيارات الأجرة من الحجم الكبير تعتبر وسيلة أساسية في تنقل البيضاويين، نظرا لثمنها المنخفض، مقارنة مع سيارات الأجرة الصغيرة والطرامواي، بالمقابل لم يمتثل السائقون إلى قرار عاملي سابق يحثهم على التحلي بسلوك حسن والتوفر على هندام لائق من شأنه أن يعطي انطباعا بالثقة والطمأنينة لدى الزبون، ومنع عليهم ارتداء “الشورت” أو “الفوقية”، إضافة إلى منع التدخين في حال حمل زبون، إلى جانب عدم الأكل والنوم داخل السيارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *