الرئيسية الدليل السياحي المغربي

رباط الخير .. مؤهلات زاخرة وإكراهات قاهرة

أعلن معنا

مراسل مسافر.ما: حمزة الخلوي

 رباط الخير “أهرمومّو” ، هي مدينة صغيرة تقع ضمن النفوذ الترابي لإقليم صفرو جنوب مدينة فاس بمحاذاة مرتفعات الأطلس المتوسط بتعداد سكاني يصل إلى 21 ألف نسمة ، وقد كانت تعرف باسم أهرمومّو قبل تغييره سنة 1971 لدواع سياسية معروفة ، ويغلب على هذه البلدة الوديعة العزلة نظرا لقلة الطرق السالكة إليها من مدينتي فاس وصفرو ووعورتها ، ويتركز نشاط سكانها أساسا على مجال الفلاحة والزراعة وخصوصا الزراعة البورية استنادا إلى نوعية التضاريس والتربة التي يغلب عليها الطابع السفحي ،بيد أن هذه المدينة تعاني من هشاشة البنية التحتية وتهميشا يطال مختلف مرافق الحياة العامة وأوضاعا تستلزم تظافر الجهود لإيجاد أرضية ملائمة لإعادة هيكلتها وإخراج الساكنة من “شبه العزلة” التي يعانون منها ، فالساكنة تعاني من إشكلل السوق الاسبوعي كون الأرض تتبلل بسرعة كأنها ارض فلاحية بالمدينة والأزبال متراكمة في الأحياء والشوارع وتتوفر الساكنة على مستوصف صغير جدا رغم كثافة الساكنة في المدينة ومعها القرى التابعة لها منها ايت وراين اغزران بويبلان اشملالن وكذا عدم توفر الحدائق العمومية بالمدينة فهناك حديقة واحدة فقط صغيرة وأيضا مشكل الإنارة في المدينة وعدم توفر أمكنة للتنزه وعدم توفر الشباب حتى على قاعة متعددة الاختصاصات والكثير من الأشياء وأيضا هناك ثانوية واحدة في المدينة .. كل هذا يستلزم تدخل الجهات المختصة للتخفيف من تبعاتها كأضعف الإيمان.

 

أعلن معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *