الرئيسية الدليل السياحي المغربي

القصر الكبير

أعلن معنا

القصر الكبير مدينة مغربية، تقع في شمال البلاد على ضفاف نهر لوكوس بين الطريق الواصل بين طنجة والرباط.

كانت المدينة مستعمرة يونانية قرطاجية وتذهب بعض المراجع إلى أنها كان محتلة من طرف الفينيقيين. سيطر الرومان لفترة من الزمن على المدينة التي سميت باسم أبيدوم نوفوم وتعني القلعة الجديدة ولا تزال بعض آثار الرومان ومن تلاهم من البيزنطيين باقية فيها إلى اليوم. أعاد العرب المسلمون تأسيس المدينة في القرن الثامن الميلادي وبنوا فيها مسجدا على أنقاض كنيسة مسيحية مهجورة يعد من أقدم مساجد المغرب العربي.

في العهد المريني حظيت المدينة باهتمام بالغ، حيث أنشئت فيها عدة منشآت علمية منها: المدرسة العينانية، وازدهر فيها العلم، وزارها ابن خلدون. تشتهر المدينة أكثر ما تشتهر بحدوث معركة القصر الكبير (أو معركة الملوك الثلاث) فيها في 4 أغسطس 1578 م وكانت تلك معركة حاسمة إذ قضت على آمال الصليبيين البرتغاليين في ضم المغرب إلى أراضيهم. قتل الملك سباستياو البرتغالي وقائد المسلمين في تلك المعركة.

دمرت المدينة في القرن التاسع عشر الميلادي ثم أعيد بنائها في 1912 م أي بعد إنهاء الاحتلال الإسباني للبلاد، انضمت المدينة للمملكة المغربية عام 1956 م.

الموقع الجغرافي
تقع مدينة القصر الكبير بحوض اللوكوس على ارتفاع ما بين 14 و 20 مترا على مستوى سطح البحر، تحدها شمالا جماعة اولاد اوشيح القروية وغربا جماعة الزوادة القروية، كما تبعد عن مقر العمالة بإقليم العرائش ب 36 كلم. ويصل معدل الأمطار القصوى المتساقطة سنويا 10099 مم.أما معدل الحرارة القصوى فيصل إلى 35 درجة.

تبلغ مساحة المدار الحضري للجماعة 13.95 كلم مربع، وتفتقر الجماعة إلى تصميم التهيئة ويبلغ طول الطرق 51 كلم.

تفتقر المدينة إلى مناطق خضراء وهي التي كانت إلى وقت قريب ءكما تشهد بذلك بعض الصور وروايات السكان ء تتوفر على حدائق غناء ومكانا لإيواء بعض الطيور النادرة ومنازلها التي تنبعث منها في الليل أزكى الروائح وأطيبها لما تتوفر عليه من أشجار ونباتات.

الثقافة والفن والرياضة بالمدينة
أنتجت مدينة القصر الكبير العديد من الوجوه البارزة على المستوى العربي في شتى المجالات الرياضية والأدبية والموسيقية…

ففي المجال الرياضي، لا زال اللاعب الدولي السابق عبد السلام الغريسي يحتفظ بلقب أفضل هداف في البطولة الوطنية المغربية مند 1986 برصيد 26 هدف

وفي مجال الموسيقى، لا أحد في أي مكان من العالم العربي يجهل عبد السلام عامر الموسيقار الخالد بسمفونياته الرائعة: القمر الأحمر وميعاد وراحلة…

وفي مجال الشعر، انتظر المغاربة طويلا ليجدوا خلفا للشاعر الراحل محمد الخمار الكنوني الدي يعتبر رائدا للشعر الحديث في المغرب. وهناك أيضا جيل جديد من شعراء محدثين مثل الشاعرة وفاء العمراني وغيرهما.

وفي مجال النقد الادبي، الناقد السيميائي أنور المرتجي…

وفي مجال الرواية، محمد أسليم، محمد السبيطري، محمد الهرادي، محمد التطواني، مصطفى الجباري…

أما في مجال القصة القصيرة والقصة القصيرة جدا، فهناك الكاتب الظاهرة محمد سعيد الريحاني الدي يكتب بثلاث لغات عالمية حية هي العربية والفرنسية والإنجليزية دفعة واحدة وقد انهى مخطوطه الأربعين قبل ان يكمل الاربعين من العمر. وهو كاتب غزير الإنتاج من طينة كتاب مغاربة سابقين مثل محمد عز الدين التازي واحمد المديني والملودي شغموم…

والآن نترككم مع أجمل الصور

مع تحيات طاقم موقع مسافر
إنجاز:محمد الطمبوري

Mosafir.ma

أعلن معنا

تعليق واحد

  • Hamza El Mallouki

    شكرا جزيلا لكم على كل المجهودات تحياتي العطرة من مدينة القصر الكبير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *