الرئيسية دليل مسافر

الحمامة البيضاء تطوان.. مثل أعلى في ثقافة النظام العام

مراسل مسافر:الخلوي حمزة

عرفت مدينة تطوان شمال غرب المغرب تحولات هيكلية جذرية طالت مختلف مرافق بنيتها التحتية خلال السنوات الأخيرة ، فأصبحت بذلك مدينة للأحلام وقبلة لتلاقح الثقافات وحضارات المعمور ، فإلى جانب لقبها الشهير لدى عموم المغاربة والأجانب “الحمامة البيضاء” ، هناك من يلقبها ب “زهرة الجبل” التي أضحت تليق بملامح المدينة التي تغيرت بزاوية 360° درجة بفضل جماليتها ونظافتها مقارنة بالعقود الفارطة .

فبالإضافة إلى عامل النظافة الذي بات روتينيا لدى عامة الساكنة ، هناك عامل احترام النظام وقوانين السير الذي بات مثيرا للبهجة ومثلجا للصدور للبعيد قبل القريب ، فبفضل سلاسة حركة السير والتزام السائق والراجل لحدوده أثت هذا المعطى الإيجابي إحدى الفولكلورات البديعة ندر نظيرها في البلاد لما تتضمنه من سلوكيات حضارية باهرة تجعل من تطوان رائدة على المستوى الوطني .

وفي هذا الفضاء الذي يبرز فيه عمق الإمتداد الحضاري الموريسكي الأندلسي للمدينة ، هناك من يصنفها بأنها أفضل مدينة مغربية في هذه السلوكيات لما تنم به عن وعي راق للساكنة والذي بات شمعة منيرة لكل المدن الأخرى ، وقد أثبتت ساكنة تطوان بأن احترام قوانين السير والنظافة ليس دافعا مزاجيا عابرا ، وإنما هو لوعي حضاري راق مفاده بأن الممتلكات العامة هي من حق الجميع وبإمكانهم ولوجها بكل أمان وراحة بال .

 

مواضيع قد تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *