الرئيسية الدليل السياحي المغربي

إفران

إفران الساحرة أو سويسرا المغرب

ما هو السر الذي يجعل المملكة المغربية أكثر الدول إستقطاباً للسياح طوال السنوات الأخيرة ، حتى أن أحد مدنها صنفت كأفضل مدينة في العالم لسنة 2015 ، ما يدعو إلى التفكير أنه لا شك بأن السياحة في هذه الدولة في أوج عطائها و في أرقى درجاتها بما أنها تصنف عالمياً ، و أحد أهم الأسباب يكمن في النظافة كعامل مبدئي و الجمال السحري كعامل آخر يحقق لهم التوافد من شتى بقاع العالم ، حتى أن البرتغالي ” كريستيانو رونالدو ” جعلها أكثر وجهة سياحية له ، على غرار طاقم فرقة سلسلة ” مهمة مستحيلة ” بقيادة النجم اللامع ” طوم كروز ” الذين قاموا بتصوير الفيلم الأخير لهم بالمملكة.

كثير من مدن المغرب تعتبر المقصد السياحي المريح و الممتع لتوفره على أهم المتطلبات في هذا المجال ، و من بين تلك المدن ” مدينة إفران ” ؛ أنظف مدينة في المغرب ، نتعرف عليها في الاسطر التالية.

نبذة عن المدينة :

من أقدم المدن المغربية الجبلية ، تتكتسي بالثلوج و تأخذ طابع بارداً في فصل الشتاء و أحيانا الخريف ، تضم المدينة حوالي 74 ألف نسمة حسب إحصاء سنة 2014 ، بينما تبلغ مساحتها حوالي 3573 كلم مربع ، و معنى اسم ” إفران ” هو الكهوف ، حيث أطلق عليها هذا الإسم لكثرة المغارات و الكهوف المتواجدة بها ، و هذا الإسم باللهجة الأمازغية مما يؤكد ثقافتها الأمازغية العريقة تاريخيا و عصريا.

ما يجلب السياح أكثر من مختلف بقاع العالم لهذه المدينة هو تعدد شلالاتها المائية العذبة و طبيعتها الخضراء الفاتنة إلى جانب نظافة أحيائها و أركانها ، و كونها تتصف بهذه الأشياء أصبحت تلقب ” بسويسرا الصغيرة ” لطابعها الأوروبي المزدهر من وقت لآخر.

حينما يقصدها الزوار في فصل الشتاء أكيد أنهم سيذهبون لسفوح جبالها المكسوة بالبياض الناصع للقيام بالترفيه عن أنفسهم و التزلج و التزحلق فوقها.

إفران هي المكان الذي سجلت فيه أدنى درجات الحرارة في قارة إفريقيا و كان ذلك عام 1935 حين بلغت 23 درجة مئوية تحت الصفر ، هذا الرقم يجعلكم ترتعشون عند قرائته صحيح و كأن موجة برد ضربت نفوسكم ، إلا أن المنطقة رغم برودتها الشديدة محبوبة لذات السبب بالضبط.

من بين الحيوانات الموجودة ببيئة المنطقة ؛ حيوان المكاك البربري المهدد بالانقراض و هو نوع من القرود النادرة التي يمكن إيجادها في المغرب و الجزائر و بعض النقاط فقط في العالم ، إضافة لأشجار الأرز و البلوط التي توجد بأعالي المدينة.بالإظافة الى احسن الجامعات في إفريقيا جامعة الخوين.

لحد الآن لابد و أنكم تتخيلون المنطقة جيدا و تقومون بوضع صورة جميلة عليها في إنتظار زيارتكم لها .

حافظت المدنية المغربية ” إفران ” على طابعها المعماري الفريد الذي شكله الإستعمار الفرنسي في السنوات الماضية ، و الذي يستوحى في البيوت الشتوية الجبلية ، إضافة إلى أنها أصبحت تتبع النموذج الغربي الأوروبي في إنشاء المباني الحضارية المعمارية و كمثال على ذلك : النموذج الحضري المعروف بـ ” إيفران جاردن ستي ” ، علاوة على المباني الأخرى التي تشكل كلها الطابع الرقي و السياحي الخالص للمملكة المغربية.

يتواصل جانب السياحة في دول المغرب العربي و يعرف إنتشار واسع في العالم لدرجة أنه أصبح مقصدا سياحيا مصنفاً دوليا إلى أن بعض الدول في حيزه لا تبت أبداً للسياحة ، و لكن ذلك لا يقلل من شأنه أبدا و لابد لنا أن نتطلع للأفضل مستقبلا ، لكون مستقبل السياحة مزدهر بفضل معالم أثرية خالدة في المغرب ، تونس ، و الجزائر .. على الأقل إن لم نذكر الدول الاخرى.

 والآن نترككم مع أجمل الصور

مع تحيات طاقم موقع مسافر
إنجاز:محمد الطمبوري

Mosafir.ma

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *